ليس هناك حد لمقدار المتعة التي يمكن أن تشعرها عندما تكون في إجازة في الجنة الاستوائية التي تمسى بالي. وغالباً ما يطلق عليها اسم أرض الآلهة، جزيرة بالي حقا يوجد فيها كل شيء لأي شخص يريد في قضاء عطلة. الثقافة والفن والطعام وببساطة ودية الناس، ومشهد الشمس المشرقة والرمال التي تدغدغ الأقدام ستكون كافية لجعل أي شخص يشعر بالاحباط عندما يفكر بترك هذه الوجهة السامية.

على الرغم من أن العديد يعتقد فقط بوجود الحفلات أو الأستلقاء على الشاطئ خلال قضاء العطلة هناك، ولكن المخاطرون يتزاحمون على هذه الجزيرة لشيء أكثر من مجرد متعة تحت أشعة الشمس. ما تريد هو فقط بعض الشجاعة للمغامرة في عالم من المرح في اللرياضات المائية الغير عادية. ولكن عندما تكون في جزيرة بالي، عليك أن لا تفوت تجربة واحدة على الأقل من هذه الرياضات المائية الرائعة.

أحذر، بعض المطبات والكدمات والسحجات التي من الممكن أن تواجهك، ولكن تجربة هذه المغامرة تستحق كل ذلك تماما!

الغوص والغطس الطفيف:


عندما تكون في عطلة الجزيرة، لا يكون لها معنى إذا لم تجرب الغطس في المياه النقية الباردة المحيطة بك. بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت مبتدئ في هذه الرياضية أو غير نشط بدنياً، الغطس الطفيف سيكون الخيار الأمثل لأولئك منكم الذين يرغبون في تجربة التشويق المحدود. إذا كنت ترغب في محاولة الوصول لأكثر عمقاً من المحيط، إذاً عليك تجربة بعض فصول الغوص حتى تتمكن من الخوض في عمق المياه والسباحة مع أكثر أنواع الأسماك الفريدة من نوعها.

إقرأ أيضا  الجزيرة ساموسر مذهلة

على الرغم من أن ممارسة رياضة الغطس الطفيف متاحة تقريباً في جميع شواطئ جزيرة بالي، ولكن ننصحك في تجربة بعض بقع من البحر أكثر روعة: نوسا ليمبونغان تريو (تبعد قليلاً عن قبالة ساحل الجزيرة الرئيسي في بالي)، شاطئ بيموتيران، شاطئ آمد ونوسا دوا (سهلة الوصول إليها).

ولأولئك الذين يفضلون ممارسة رياضة الغوص، هذه هي أهم النقاط للوصول في عمق المياه من بالي.

للمبتدئين: آمد، بادانغ باي ومينجانغان.
ذوي الخبرة: بينيدا، نوسا ليمبونغان وكانديداسا.

ركوب الأمواج:


ربما هذا هو السبب الأول لهواة الرياضات المائية يأتون من جميع أنحاء العالم إلى بالي: ركوب الأمواج. راكبي الأمواج يتزاحمون على هذه الجزيرة لتصدي الموجات الرهيبة. هذه هي الرياضة التي جعلت شاطئ كوتا مشهوراً وواحد من أفضل الشواطئ لركوب الأمواج في جميع أنحاء العالم. الآن، راكبي الأمواج يسعون في أكتشاف أسرار أعمق في الجزر الإندونيسية من البق الآخرى، والأفضل في بعض الأحيان، ولموجات أكثر صعوبة. وفيما يلي بعض من أفضل المواقع لركوب الأمواج في بالي.

للمبتدئين: كوتا، سيمينياك، ليجيان، شاطئ صدى، سانور
ذوي الخبرة: أولواتو، بوول الأخضر، كانجو، نوسا ليمبونغان، سولوبان

إقرأ أيضا  جزيرة أبانغ، رائعة حديقة تحت الماء في سومطرة

التزلج الهوائي (الإبحار المظلي):


إذا كنت تسعى لتجربة مبهجة مع فرصة لرؤية مشاهد مذهلة من الأعلى، إذاً التزلج الهوائي هي الرياضة المائية المناسبة لك. متعة التحليق في الهواء من خلال التعلق على جهاز يشبه المظلة مرتبط بقارب سريع يسحبك حول المياه للإحساس بالطيران المثير. بالإضافة إلى ذلك، هذه هي أيضا تجربة ممتعة للأزواج الذين يرغبون في نوع مختلف من الإثارة لأن هناك العديد من رياضات التزلج الهوائي المتاحة لشخصين.

واحد من أكبر الشواطئ لممارسة التزلج الهوائي: شاطئ تانجونغ بينوا في شواطئ نوسا دوا.

الزلاجة المائية الطائرة (فلاي بورد)


هل تخيلت من قبل بأنك تحلق باستخدام البدلات النفاثة مثل تلك التي في أفلام كرتون جيتسون عندما كنت طفلاً؟ حسناً، الآن يمكنك أن تفعل ذلك في الحياة الحقيقية!، الزلاجة المائية الطائرة (فلاي بورد) هي أحدث الرياضات الجنونية في بالي وتجمع بين تجربة ركوب الأمواج والتزلج على الماء. لوح تزلج مائي قابل للطيران في الهواء بتقنية نفخ المياه و يمكن تجربته في جميع أنحاء المحيط. رائع إلى أقصى الحدود!.

بعض من أفضل المواقع لتجربة الزلاجة المائية الطائرة (فلاي بورد): شاطئ تانجونغ بينوا وشاطئ نوسا دوا.

ألواح التزلج المائية (ويك بوردينغ):


على الرغم من أن هذه الرياضة المائية تأسست فعلياً في عام 1940، وأصبحت من الرياضات الأحدث بدعة للتزلج مؤخراً للمخاطرون في المحيطات والباحثين عن الإثارة. هذه الرياضة تجمع بين اثارة التزلج على الماء والتزلج على الجليد وركوب الأمواج. وعادة ما يتم سحب المتسابق من قبل زورق بسرعة تقدر بين 30 و40 كيلومتراً في الساعة. لأولئك الذين يحبون القيام بالأشياء المثيرة، هذه هي الرياضة المائية التي سوف توفر لك ذلك.

إقرأ أيضا  جزيرة تابوهان، جوهره من بانيووانجى في مضيق بالي

جزيرة بالي لديها مكاناً مثاليا لممارسة هذه الرياضة: منتزه ويك بالي، هنا يمكن لمحبي هذه الرياضة ممارستها، من ذوي الخبرة لصقل مهاراتهم في حين يمكن للمبتدئين تجريب حظهم وممارسة حركاتهم.

التجديف (ركوب القوارب النهرية)


إذا كنت ترغب في تجربة ذورة الأدرينالين الحقيقية في حين التمتع بجمال الطبيعة، إذاً يجب عليك أن تذهب للتجديف الكبير في بالي. هذه الرياضة المائية تمنحك الفرصة للحصول على المزيد من التقرب مع النباتات والحيوانات النادرة في بالي. هذه هي أفضل مغامرة متكاملة لأولئك الذين يسافروا في مجموعات.

هناك ثلاثة أماكن للتجديف في المياه البيضاء في جزيرة بالي: نهر ميلانغيت، نهر تيلاغا واجا، ونهر أيونج الشهير.

اترك تعليقا