أين تذهب في إندونيسيا

10 أسباب لزيارة حديقة كومودو الوطنية الرائعة

تقع بين جزر سومباوا وفلوريس في مقاطعة نوساتنغارا الشرقية، وتضم مساحة واسعة ومناظر مثيرة للإعجاب. في عام 1986، أصبحت الحديقة موقعاً للتراث العالمي ومحمية للرجل والمحيط الحيوي من قبل اليونسكو. تشمل حديقة كومودو الوطنية مجموعه تصل إلى 29 جزيرة بركانية (بما في ذلك الجزر الرئيسية الثلاث رينكا وبادار وكومودو) وهي موطن لحوالي 2500 تنين كومودو وغيرها من الحيوانات البرية مثل أنواع مختلفة من الزواحف والطيور والثدييات. وتتنوع مساحة المتنزه بشكلها الفريد، وتتكون من التلال الجبلية والغابات المطيرة الاستوائية وغابات السافانا والشواطئ الرملية البيضاء البكر التي تؤوي التنوع البيولوجي البحري الغني. البيئة البحرية في حديقة كومودو الوطنية هي واحدة من أغنى النباتات في العالم والحيوانات، ولا تزال غير مكتشفة نسبياً. ومن الطبيعي أن تكون الحديقة تبلغ مساحة 2،000 كم مربع (التي تشمل الأراضي والمياه المحمية) تعتبر منطقة ذات أولوية عالمية للحفاظ عليها وأيضاً تضم مجموعة من المعالم الطبيعية.

للمسافرين لأول مرة إلى هذه المنطقة الرائعة من إندونيسيا، هنا عشرة نصائح لمساعدتك على استكشاف هذه الحديقة الوطنية العظيمة.

1- تنين كومودو:


يبلغ طول تنين كومودو (أو المعروف باسم فارانوس كومودونزيس) حوالي 3 أمتار في الطول ويزن أكثر من 70 كيلو غرام، وهو أكبر السحالي والزواحف في العالم. يتم تحديد التنين من قبل حجمها الضخم، شقة الرأس، الساقين المنحنيتين، الذيول السميكة الطويلة والشوكة التي على شكل ألسنة. تنين كومودو يمكنه السباحة وتصل سرعته إلى 20 كيلومترا في الساعة وله رؤية ممتازة حيث يمكن أن يرى الأشياء عن بعد 300 متر. مفترس شرس، وهذه الزواحف هي آكلة اللحوم ويمكن أن تأكل 80٪ من مجموع وزنها في وجبة واحدة. كومودو يمكن أن تلتهم فريسة كبيرة جداً مثل جاموس المياه، الغزلان، الجيفة والخنازير وحتى البشر. لديها طريقة فريدة من نوعها للصيد من خلال عض فريستها – وخصوصا عندما يكون جاموس الماء الكبير، من ثم تحيط بفريستها من قبل مجموعة ثم تنتظر بصبر حتى السم يسري ببطء لقتل ضحيتها. وبعد ذلك يتم تمزيقه تماماً و تلتهم الفريسة مع العظام. إذا هربت الفريسة، فإنها سوف تموت في غضون 24 ساعة بسبب تسمم الدم الذي يأتي من البكتيريا السامة العابرة الملتهبة.

تقع هذه المخلوقات الجوراسية والمهيبة فقط داخل حديقة كومودو الوطنية وجزيرة فلوريس المحيطة بها ولا تتواجد في أي مكان أخر على الأطلاق. على الرغم من رؤيتها الجميلة، يتم حث الزوار للحفاظ على مسافة أمان وتوخي الحذر. وعليهم دائماً أن يكونوا مع حارس واتباع جميع تعليمات الحارس عندما يكون هناك سحالي خطرة قريبة، على الرغم من أنها قد تبدو جميلة مطيعة، ولكن يجب توخي الحذر.

2- المناخ والجغرافيا


المناخ في منطقة حديقة كومودو الوطنية هي واحدة من أكثر المناطق جفافاً في إندونيسيا. وتتعرض الحديقة الوطنية لقلة الأمطار أو عدم هطول الأمطار فيها لمدة 8 أشهر تقريباً من السنة وتتأثر بشدة بالأمطار الموسمية. درجات الحرارة اليومية خلال موسم الجفاف بين شهر مايو أيار إلى أكتوبر تشرين الأول متوسطة حوالي 40 درجة. وبسبب هذا المناخ الجاف، فإن الأرض خشنة مع التلال الحجرية وأنواع النباتات تقتصر على العشب والشجيرات وبساتين الفاكهة والأشجار. وفي المقابل، فإن المنطقة البحرية لديها المناظر الطبيعية الغنية والملونة. تقع الحديقة الوطنية ضمن مثلث المرجان في آسيا والمحيط الهادئ وهي مليئة بمجموعة متنوعة من أسرة الأعشاب البحرية والشعاب المرجانية الملونة وغابات المنغروف الكثيفة.

إقرأ أيضا  النصب التذكاري المذهل من غارودا ويسنو كانشانا

3- الحيوانات البرية والبحرية


بصرف النظر عن تنانين كومودو الرائعة، حديقة كومودو الوطنية هي موطن مختلف للمخلوقات البرية والبحرية الأخرى. يمكن للزوار مشاهدة هذه الحيوانات المثيرة للاهتمام وهي في موطنها الطبيعي تتجول في الهواء الطلق.

الحيوانات البرية التي يمكن العثور عليها هنا تشمل مجموعة متنوعة من الزواحف والثدييات والطيور. على سبيل المثال هناك 12 نوعاً من الثعابين، و 9 أنواع من السحالي، وأنواع مختلفة من الضفادع، وأيضاً تتواجد غزلان التيمور (الفريسة الرئيسية لتنانين كومودو)، والخيول، وجاموس الماء، والخنازير البرية، وفئران رينكا المتوطنة، وخفافيش الفاكهة، وعدد أنواع الطيور ما يزيد عن 40 نوع مختلف.

الحيوانات البحرية هنا متنوعة بشكل مذهل وتشمل أكثر من 1000 نوع من الأسماك و 70 نوعاً من الإسفنجيات و 10 أنواع من الدلافين و 6 أنواع من الحيتان وأطوم البحر والسلاحف الخضراء وأنواع مختلفة من أسماك القرش وأسماك شيطان البحر الضخمة وأسماك الرقيطة والزواحف البحرية والقشريات وأحيانا الحيتان المهاجرة.

4- مواقع الغوص الديناميكية


تقع حديقة كومودو الوطنية في قلب منطقة مثلث المرجان في آسيا والمحيط الهادئ، وتعد موطناً لأحد أغنى البيئات البحرية في العالم. يأتي الغواصون والعلماء والمصورين من جميع أنحاء العالم إلى هذه الحديقة لأكتشاف التنوع البيولوجي المدهش الذي يمكن العثور عليه في أحد من مواقع الغوص الكثيرة، الجزر الأكبر هي رينكا وكومودو وبادار، جنباً إلى جنب مع الجزر الصغيرة التي تحيط بهم، تشكل ما لا يقل عن 100 موقع غوص عالمي.

تشتهر المنطقة بتياراتها الشديدة، والريبتيدات ودوامات المياه التي تجلب المغذيات الغنية من أعماق المحيط الهندي لخلق الظروف المثالية لآلاف الأنواع من الأسماك الاستوائية والشعاب المرجانية الرائعة.

تتراوح مواقع الغوص بين مناطق المياه الزرقاء الصعبة مع فرصة لمشاهدة أسماك شيطان البحر وأسماك القرش وأبطوم البحر، إلى مناطق الوحلية المنخفضة حيث يمكن للغواصين مشاهدة الشفق الفقري النادر.

إقرأ أيضا  معرض هوت كوتور الإندونيسي لمصممي الأزياء في جاكرتا

الغوص في حديقة كومودو الوطنية سوف تخولك مشاهدة قلب البيئات البحرية والأكثر ديناميكية في العالم.

بسبب التيارات القوية التي من الممكن أن تحمل الغواصين إلى داخل المحيط الهندي المفتوح على مصراعيه، فضلاً عن الثدييات البحرية الضخمة التي تمر هنا، ينصح الزوار بشدة تعيين مرشد غوص ذو سمعة طيبة وخبرة و وتجنب أولئك الذين يفتقرون تدابير السلامة الأساسية.

5- تسلق جزيرة بادار


المناظر الطبيعية الجميلة والخلابة في جزيرة بادار لا يعلى عليها. هذه الجزيرة هي المكان المثالي لمشاهدة المناظر الطبيعية الخلابة ولألتقاط الصور المذهلة. كما لو كنت تتسلق واحد من العديد من التلال المشهورة، سوف تشاهد اللون الأخضر والأبيض والأزرق وهي الألوان المحيطة بهذه الجزيرة. المناظر الطبيعية هنا تقف عند ذروتها وتوفر لك رؤية مذهلة من أربعة التواءات التي تشكل الشواطئ الرائعة، تأكد من التقاط بعض الصور التذكارية التي سوف تجعل عائلتك وأصدقائك يحسدونك عليها. التسلق لقمة هذا الجبل سوف تستغرق تقريبا 2-3 ساعات. قم بترتيب حاجياتك قبل بدء التسلق والتي يجب أن تتضمن الأحذية المريحة، الملابس، المياه، و واقي شمسي لأن يمكن أن تكون حرارة الشمس مرتفعة بعض الشيء.

6- الشاطئ الوردي في جزيرة كومودو


بسبب أنحلال المرجان الحمراء في تركيبة الرمال البيضاء البكر، تكون هذا الشاطئ الوردي الفريد من نوعه والساحر والذي حصل على اسمه. معروف أيضاً باسم بانتاي ميرا، الشاطئ الوردي هو واحد من سبعة شواطئ وردية متوهجة موجودة في العالم. المناظر البانورامية للتلال الخضراء الفاتنة والمياه الفيروزية البكر والرمال الوردية المضيئة والسماء الزرقاء السماوية ستأخذ أنفاسك بعيداً.

كما يوفر الشاطئ الوردي بعض مناطق الغوص والغطس الرائعة. هنا سوف تجد المشهد البحري الأصيل والمزين بكثافة من مجموعة واسعة من الكائنات الحية. المحمية الموجودة تحت الماء هي موطن لمئات الأنواع من الشعاب المرجانية الناعمة والثابتة والشعاب الصاخبة مع أنواع مختلفة من الحيوانات البحرية.

كما لا تزال جزيرة كومودو يسكنها تنانين كومودو، والتي يجب على الزوار توخي الحذر على الشاطئ وفي الماء. فمن المستحسن أن تأتي إلى هنا مع دليل سياحي أو حارس.

7- القرية التقليدية في جزيرة ميسا


جزيرة ميسا هي الوجهة المثالية للسياح للحصول على لمحة عن حياة غجر البحر التقليديين (المعروفين باسم شعب الباجاو). هذه قرية صيد أخرى وعدد سكانها حوالي 1500 نسمة ويمكن للزوار أن يشاهدوا السكان المحليين وهم ينخرطون في مهامهم اليومية مثل تجفيف الخيار، تنظيف الأسماك وإعداد المأكولات البحرية المختلفة. سكان جزيرة ميسا ودودين للغاية والأطفال غالباً ما يتدفقون لتحية الوجوه الجديدة في الجزيرة. كما سيتمكن الزوار من رؤية المنازل التقليدية الساحرة التي تحوم فوق الرمال والشاطئ.

إقرأ أيضا  وهو شاطئ صوفية وساحر في يوجيا

8- الغوص في جزيرة كاناوا


الزوار يأتون إلى جزيرة كاناوا للاسترخاء والسباحة وتجربة مواقع الغوص الرائعة. وضوح الماء كوضوح الشمس، بل ومن الممكن للزوار أن يشاهدو الحياة البحرية من فوق سطح المياه. يمكن بدء مغامرة الغطس تحت المياه من رصيف الشاطئ  والبحر هنا هادئ جداً ومحمي من الموجات القوية من قبل الشعاب المرجانية المحيطة به. كن على استعداد لمشاهدة المفاتن البحرية  من خلال رؤية الأسماك الاستوائية الملونة، والشعاب المرجانية الباطنية والحيوانات البحرية الفريدة من نوعها مثل شيطان البحر والدلافين والسلاحف.

شبكات استقبال الهاتف والإنترنت ضعيفة في هذه الجزيرة وهي على أساس التعامل الأموال النقدية تماماً. نشجع زوار هذه الجزيرة على توفير مبلغ كاف لتغطية جميع النفقات الضرورية.

9- الغروب في جزيرة كالونغ


اسم هذه الجزيرة فريد من نوعه، كالونغ، ومشتق من اللغة المحلية والتي تعني طائر خفاش الثعلب العملاق. الخفافيش هي سبب الجذب السياحي الرئيسي لهذه الجزيرة، مشهد غروب الشمس الجميل في هذه الجزيرة على عكس أي منطقة أخرى. وعند أقتراب الغسق، يدعى جميع الزوار لمشاهدة الآلاف من هذه المخلوقات تهاجر من الجزيرة إلى خلفية ألوان غروب الشمس الرائعة. مع سماع أصوات رفرفة مدوية وضجيج من هذه الخفافيش عند خروجها من غابات المنغروف وترتفع نحو غروب الشمس، هذا المشهد سوف يترك لمحة جميلة دائمة في ذاكرتك.

10- أكتشاف تنانين كومود في جزيرة رينكا


نظراً لطبيعة الجزيرة الغير متطورة عمداً وحركة القدوم القليلة عليها، جزيرة رينكا هي المكان المثالي لأولئك الذين يتطلعون لأخذ لمحة حقيقية عن تنين كومودو الغريب. سوف ينزل الزوار في حوض كوه كيما وبعدها يذهبوا إلى موقع المخيم لوه بويا، حيث أحيانا يمكن مشاهدة تنين كومودو بالفعل. في رحلة عبر الجزيرة سوف تظهر الغابات الكثيفة التي توجد فيها الحقول العشبية وعدد قليل من برك المياه المتناثرة حيث تنانين كومودو تطارد فرائسها. إذا كان الزوار محظوظين كفاية سوف يكونوا قادرين على رؤية الحيوانات البرية الأخرى مثل جاموس المياه البري والغزلان والخيول البرية وأنواع مختلفة من الطيور الاستوائية.

نظراً لطبيعة تنين كومودو الشرسة، يجب على الزوار الذين يأتون إلى هنا استئجار حارس ذو خبرة. وإعداد الملابس الواقية من أشعة الشمس، المناخ على جزيرة رينكا يمكن أن يكون جاف جداً وساخن جداً.

اترك تعليقا