الطبيعة في إندونيسيا

أنضم إلى مأدبة مهرجان غذاء أوبود 2017 بالي

أنضم إلى مأدبة مهرجان غذاء أوبود 2017 بالي

أنضم إلى مأدبة مهرجان غذاء أوبود 2017 بالي

أنضم إلى مأدبة مهرجان غذاء أوبود 2017 بالي

أنضم إلى مأدبة مهرجان غذاء أوبود 2017 بالي – هل سوف تأتي إلى جزيرة في شهر مايو أيار القادم؟ ترّقب الأحتفال الرائع من الأطباق الشهية. مهرجان غذاء أوبود السنوي الثالث 2017 يأتي مرة أخرى من تاريخ 12 إلى 14 مايو أيار لتشبع رغباتك من مذاق الطعام اللذيذ. مهرجان هذا العام تحت عنوان “كل نكهة هي قصة” ومصمم خصيصاً لخلق أحتفال أكثر إثارة من الحدث الأفتتاحي قبل عامين. سوف يشارك نجوم الطهاة من إندونيسيا في مراحل المأدبة مع الطهاة المشهورين عالمياً ورجال الأعمال في مجال الأغذية والطعام خلال  أيام المهرجان الثلاثة في تامان كولينر أوبود.
قالت جانيت دينيف مؤسسة ومديرة مهرجان غذاء أوبود 2017 “سوف يعرض مهرجان غذاء أوبود العديد من جلسات الطهي لتجميع الزوار في وليمة ودية مع نكهة فريدة وتبادل المهارات حول فن الطعام والشراب. فرح كوين، الشيف مارينكا، بارا باتيرادجاوان، سيسكا سوويتومو وبوندان وينارنو، أولئك عدد قليل من الطهاة المشهورين المقرر أن يشاركوا في هذا الحدث”. حوالي مائة شخص صرحوا بأنهم قادمين من جميع أنحاء العالم، وهم أيضاً على قائمة الضيوف لحضور منتدى مناقشة المهرجان الذي تحت عنوان” التفكير-النقاش-الطعم “.
عروض الطبخ والطهي، عروض الأفلام، الأسواق الطازجة، جلسات من قبل الطهاة المتألقين، ورش تصوير فوتوغرافي للغذاء، وهناك أشياء مثيرة أكثر من ذلك سوف تبرز في المهرجان لهذا العام. إن الطهاة العالميين الحاصلين على جوائز على مستوى العالم، والذين سوف يكونوا هنا في شهر مايو أيار هم الأكثر إثارة للإعجاب. الطباخ إلكه بلاسجمير من مطعم لوكافورا الذي حاز مؤخراً على لقب التميز في قائمة أفضل 50 مطعم في آسيا، ومن نيويورك الطباخ ويل غولدفارب من مطعم الغرفة 4 للحلويات، الطباخ الشهير نيك فاندربيكن من مطعم كاسكادس، الطباخ ويل ميريك من مطعم هويان لوكيل، وبكل أحترام الطباخ كريس سالانز المسؤول عن مطعم موزايك أوبود، ومن المتوقع بأن توابل الطعام سوف تكون مبدعة وبمذاق خاص. وأضافت جانيت علاوة على ذلك “كما نود أن ندعو الطباخ ويليام وونغسو الإندونيسي وأسطورة الطهي الوطني للحضور مرة أخرى، وفي العام الماضي أطلق كتاباً بعنوان” النكهات الإندونيسة: عجائب الطبخ مع ويليام وونغسو” خلال مهرجان أوبود للأغذية”.
في الآونة الأخيرة، تصدر ويليام وونغسو عناوين الصحف في باريس، فرنسا، عن مهرجان الطبخ الإندونيسي.
تقليد الطهي هو جزء لا يتجزأ من التراث الثقافي في إندونيسيا، الذي تشكل منذ فترة طويلة من المكونات المحلية وتقنيات الطبخ. الابتكارات المبتكرة في بعض الأحيان تضاف للأطباق المحلية مع تقنيات الطبخ من ثقافة أخرى لتجربة طرق جديدة لتلبية جمهور محلي ودولي أكبر. ترتبط السياحة أرتباطاً وثيقاً بمغامرات تذوق الطعام وتجارب التسوق. كما وضح السيد عريف يحيى وزير السياحة الإندونيسي “تتكون محفظة المنتجات السياحية الإندونيسية الرائعة من ثراء طبيعي بنسبة 35٪ و 60٪ تراث ثقافي و 5٪ منشآت من صنع الإنسان، كما أن معالم الجذب السياحية للطهي تصل إلى 30٪ من نسبة 60٪ من التراث الثقافي، مما يؤكد أهمية جعل المطبخ المحلي بأن يبرز أكثر من أجل أن يأتى العالم ليتذوقه”.
تشتهر مدينة أوبود بالأجواء الهادئة من جزيرة بالي. أوبود أيضاً كانت المكان لتصوير الفيلم المشهور “Eat, Pray, Love”. هنا يمكنك أن تجد مدرجات الأرز المذهلة والغابات الكثيفة المليئة بالأشجار الاستوائية، ومكان مثالي للترفيه في أفضل وجهة في العالم. الطعام الجيد سيجلب مزاج جيد! تحقق من تفاصيل مكان المهرجان على هذا الرابط. وأحجز تذكرتك الآن لتكون في مركز أحتفال مهرجان غذاء أوبود 2017!.

قد يهمك : جزيرة تابوهان، جوهره من بانيووانجى في مضيق بالي

إقرأ أيضا  بومبو جزيرة أتول، استمتع بساطة الطبيعة في جزيرة يونينهابيتانت

اترك تعليقا